أخبار عاجلة

البابا تواضروس يلقي عظة الأربعاء الأسبوعي عن «شهوة الالتقاء بالمسيح» - عالم نيوز

البابا تواضروس يلقي عظة الأربعاء الأسبوعي عن «شهوة الالتقاء بالمسيح» - عالم نيوز
البابا تواضروس يلقي عظة الأربعاء الأسبوعي عن «شهوة الالتقاء بالمسيح» - عالم نيوز

اشترك لتصلك أهم الأخبار

ألقى قداسة البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية ،بطريرك الكرازة المرقسية، الأربعاء، عظته الأسبوعية بكنيسة السيدة العذراء والقديس الأنبا بيشوي بالكاتدرائية المرقسية بالعباسية، ودار موضوع العظة عن «شهوة الالتقاء بالمسيح».

وقال البابا: «باعتبار اليوم آخر يوم في شهر سبتمبر ونحتفل في هذا الشهر بعيدين، بداية للسنة القبطية ونبدأ فيه الشهر الأول في السنة القبطية (توت) نحتفل في نصفه الأول بعيد النيروز (عيد الشهداء) وفي النصف الثاني نحتفل بعيد الصليب، وعندما نسأل ما هو الرابط بين عيد النيروز وعيد الصليب؟ ونحن نحتفل بهم كأيام فرح بداخل الكنيسة، تولد في حياة المسيحيين وظهرت بشدة في وقت الاستشهاد أنه كان لديهم شهوة لمقابلة المسيح، وكلمة الشهوة تعبر عن الحب الشديد لمقابلة المسيح، لذلك نسمع في سير الشهداء عن كبار وصغار رجال ونساء فكيف ظهرت هذه الرغبة لمقابلة المسيح والاستهانة بكل شيء؟ وكذلك في عيد الصليب... مقابلة الإنسان مع الصليب، والصليب يعنى المسيح، لذلك أريد أن أتكلم معكم عن الإلتقاء بالمسيح أو اشتهاء الإلتقاء للمسيح«.

وتابع: «بولس الرسول وهو في السجن لم يكن كبير في السن ويقول عبارته الشهيرة (لِيَ اشْتِهَاءٌ أَنْ أَنْطَلِقَ وَأَكُونَ مَعَ الْمَسِيحِ، ذَاكَ أَفْضَلُ جِدًّا) وكانت هذه العبارة هي صوت الشهداء وكل الذي عاشوا في القداسة عاشوا هذا المفهوم وهذا يفسر لنا أشياء كثيرة، مثل الأنبا بولا أول السواح الذي عاش في السياحة الروحية واكتفى بطعام بسيط جدًا وتخلى عن كل شيء في الحياة، فماذا جعلك تفرح بهذه الحياة يا أنبا بولا؟! ... يقول لأني عندي شهوة الإلتقاء بالمسيح أو لقاء المسيح».

وأضاف: «في العهد الجديد نتقابل مع شخصيات ذهبت للمسيح لتتعرف عليه، مثل المرأة الكنعانية ابنتها كانت مريضة فذهبت للمسيح لأنه الطبيب الحقيقي الذي يقدر أن يشفي ابنتها، نثنائيل أحد تلاميذ المسيح، أهل السامرة خرجوا ليروا المسيح الذي قالت عنه المرأة السامرية، هؤلاء سمعوا عن المسيح وبحثوا عنه، مثل زكا العشار وجابي الضرائب كان يمثل الإمبراطورية الرومانية التي كانت تحتل منطقة اليهودية فكان جابي الضرائب شخص غير محبوب في المجتمع اليهودي ولكن سمع من الناس عن المسيح فاشتاق أن يعرفه وكلنا نعرف المقابلة الجميلة، لماذا أختار زكا الشجرة؟ أنها معنى رمزي أن زكا (الإنسان) تقابل مع المسيح ( المخلص) عند الشجرة التي ترمز إلى الصليب، وكان لديه شهوة أن يرى المسيح وكانت النتيجة أن المسيح استدعى زكا وقال المسيح (الْيَوْمَ حَصَلَ خَلاَصٌ لِهذَا الْبَيْتِ)، شهوة بداخل الإنسان وهذه الشهوة تتكون بداخل الإنسان، ونسمع أن المسيح دخل بيت مريم ومرثا عند موت العازر وكانت هناك شهوة (ياريت كنت موجود)، ونسمع عن المرأة السامرية المسيح يذهب عند البئر الساعة ١٢ ظهرًا (ساعة الصليب) وينتظر السامرية ويصرف التلاميذ ويتواصل المسيح مع امرأة فيخلص مدينة كاملة، ودخل المسيح بيت يايروس ودخل قرية نايين وسمعان الفريسي».

وأضاف: «شخصيات كثيرة تقابلت واشتاقت أن تقابل المسيح، هناك سؤالين، الأول: لماذا كانوا يشتاقوا للقاء المسيح؟، والثاني: كيف؟.. الأول: لماذا؟ لأسباب عديدة:

١- أنهم شعروا «لَيْسَ بِأَحَدٍ غَيْرِهِ الْخَلاَصُ» لا يوجد أحد يستطيع أن يمسح خطيتنا أو ضعفتنا ويعطينا خلاص من كل خطية لكي ما يكون للإنسان نصيب في السماء، وكلمة (يسوع) معناها (مخلص) و(مسيح) معناها(ماسح للخطايا) فكما يعبر الكتاب في سفر الأعمال«لَيْسَ بِأَحَدٍ غَيْرِهِ الْخَلاَصُ» مفيش حد يمحي الخطية من قلب الإنسان غير المسيح هو من يستطيع أن يخلصني من الأتعاب ومن الخطايا المتسلطة على والمسيح قال«تَعَالَوْا إِلَيَّ يَا جَمِيعَ الْمُتْعَبِينَ وَالثَّقِيلِي الأَحْمَالِ، وَأَنَا أُرِيحُكُمْ» فكان الأحساس (سوف ارتاح في المسيح) والإنسان في مسيرة حياته يتعرض لخطايا كثيرة من اشهرها خطايا الكبرياء وأنه أفضل من الأخرين، الخطايا التي بداخل الإنسان مثل الحقد والحسد من يستطيع أن ينزعها من قلبه؟! لا يوجد طبيب يستطيع أن ينزعها من قلب الإنسان، هوالطبيب الحقيقي طبيب نفوسنا المسيح.

٢- السبب الثاني الذي جعلهم يلجئوا للمسيح شعورهم أنه الراعي: «الرَّبُّ رَاعِيَّ فَلاَ يُعْوِزُنِي

قراءة المزيد ...

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق «الصحة»: تسجيل 119 إصابة جديدة بـ«كورونا» و16 حالة وفاة - عالم نيوز
التالى عبدالمنعم سعيد: ترامب أدخل أشكال مختلفة من البلطجة السياسية في مناظرته مع بايدن - عالم نيوز
 

Mohon Aktifkan Javascript!Enable JavaScript